رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
الحدث
السبت 21/يوليه/2018 - 02:50 م

مقتل 20 عنصرًا من الحرس الثوري الإيراني في اشتباك غربي البلاد

مقتل 20 عنصرًا من
رباب الحكيم
aman-dostor.org/12416

أعلن محمد شفيعي، حاكم مدينة مريوان، الواقعة غربي إيران، اليوم السبت، مقتل 11 عنصرا مما يسمى بـ"البسيج"، وهي قوات شبه عسكرية تتكون من متطوعين مدنيين ومن الحرس الثوري، في اشتباك مع مجموعة مسلحة بالمنطقة الحدودية مع كردستان العراق.

وقال شفيعي، في تصريحات لوكالة أنباء "فارس" الإيرانية: "إن الاشتباك أسفر أيضا عن إصابة 8 آخرين، فيما لم تعلن أي مجموعة مسئوليتها عن الاعتداء حتى الآن".

في سياق متصل، أعلنت المصادر الإيرانية الرسمية، اليوم، مقتل وإصابة 19عنصرًا من الحرس الثوري، بهجوم لمسلحين مجهولين في مريوان بشرقي "كردستان إيران".

وأشار المدیر العام لشئون الأمن في محافظة سنة بكردستان إيران، إلى تأكيده مقتل 11 شخصًا، وإصابة ثمانیة آخرین بجروح في اشتباك مسلح وقع، فجر الیوم، على حدود مدینة مریوان، حسب وكالة "إرنا" الإيرانية الرسمية.

وقال: "الاشتباك استمر من الساعة الثانیة إلى الرابعة صباحًا"، لافتًا إلى أن تشييع جثامين القتلى سیجري في مریوان بعد ظهر الیوم، فيما أعلنت مصادر محلیة عن وقوع اشتباكات بین قوات الحرس الثوري ومسلحين مناهضين لإيران حول قریتي دری ونشكاش.

وأكدت مصادر حقوقية أن السلطات الإيرانية فرضت إجراءات أمنية مشددة في مريوان بعد الحادث، فيما توجهت 13 سيارة إسعاف إلى الموقع لنقل المصابين، بينما لم تعلن أي جماعة مسئولیتها عن هذا الهجوم حتى الآن.

ومن جانب حزب الحياة الحرة الكردي، فقد أعلن، اليوم السبت، أن فصيلا مسلحا تابعا له هاجم معسكرا للحرس الثوري الإيراني قرب بلدة مريوان، في عمق الأراضي الإيرانية، وتمكن من قتل 15 عنصرا وإصابة 5 آخرين.

وذكر بيان للحزب أن تنفيذ العملية جاء ثأرا لدماء 4 كوادر من الحزب؛ اغتالتهم المخابرات الإيرانية داخل إقليم كردستان العراق مؤخرا، من بينهم إقبال مرادي، الذي اغتيل قبل 3 أيام في بلدة بنجوين بمحافظة السليمانية. الجدير بالذكر، أن حزب "الحياة الحرة" يعد الجناح الإيراني من حزب العمال الكردستاني الناشط في تركيا، حسب قناة "سكاي نيوز" الإخبارية.