رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ads
تقارير وتحقيقات
الخميس 07/يونيو/2018 - 04:18 م

"طالبان" تواصل عملياتها الإرهابية في أفغانستان رغم إعلان وقف إطلاق النار

طالبان تواصل عملياتها
مصطفى كامل
aman-dostor.org/11143

شنّت حركة طالبان عددًا من العمليات الإرهابية، في عدد من الولايات الأفغانية، وعلى رأسها ولايات "كابل وخوست، وبغلان، وغزني"، إذ قامت الحركة بتفجير سيارة للقوات الخاصة الأفغانية، في منطقة "قرقة ريشخور" بمديرية "تشهار آسياب" بكابل، أسفر عن مقتل 5 منهم.

وقالت الحركة في بيان لها اليوم، إن عناصرها شنوا هجومًا على منطقة جودامها بمدينة مهترلام بولاية لغمان الأفغانية، واستهدفت رئيس الاستخبارات الأفغاني "آصف زمري"، بينما قام عناصرها في ولاية غزني بشن هجوم صاروخي على قاعدة عسكرية أفغانية في منطقة "توحيد آباد" أثناء حفل تنصيب الحاكم الجديد للولاية، فيما تم قتل 3 جنود أفغان قنصًا داخل نقطة أمنية في منطقة سيدوال بمديرية شيلجر بغزني.

وفي ولاية خوست الواقعة شرق أفغانستان، قام عناصر طالبان بتفجير سيارة للقوات الأفغانية في قرية بالي بمديرية "علي شير"، أسفرت عن مقتل 4 وإصابة 4 آخرين، فيما شنوا هجومًا آخر على قرية "أنار" بمديرية "باك" أسفر عن مقتل جنديين أفغانيين.

وكانت الحركة، أعلنت مسؤوليتها عن عدد من العمليات الإرهابية خلال الأيام القليلة الماضية، في مدينة قندهار الأفغانية، إذ أقدمت الإثنين الماضي، على اغتيال مساعد رئيس لجنة السلام وأحد أعضاء مجلس شورى علماء الإدارة الأفغانية، عبدالحق آخندزادة، في هجوم على المنطقة الأمنية الرابعة بمدينة قندهار الإفغانية.

وقالت الحركة الإرهابية في بيان لها، إن عناصرها شنوا هجومًا ظهر أمس على رئيس لجنة السلام وعضو مجلس شورى علماء الإدارة الأفغانية في سوق "سربوسة" بقندهار، زاعمين أنه تحالف مع القوات الأمريكية في المنطقة والتقى قائد القوات الأمريكية بأفغانستان، الجنرال "نيكولسن" وعرض عليه خدماته ووفاءه.

وكان الرئيس الأفغاني، أشرف عبدالغني، أعلن صباح اليوم وقف إطلاق النيران مع حركة طالبان، وحتى 20 يونيو من الشهر الجاري، لافتًا إلى أن المعارك مستمرة مع الجماعات المسلحة الأخرى كتنظيم داعش الإرهابي، فيما رحب الجنرال جون نيكلسون قائد القوات الأمريكية بإعلانه والتزامه برغبات أفغانستان.

ولفت الرئيس الأفغاني خلال تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، بأن وقف إطلاق النيران مع الحركة يأتي فرصة لطالبان كي تتأمل أن حملتها العنيفة لا تكتسب تعاطفا بل تتسبب في زيادة النفور منها، موضحًأ أنه بإعلان وقف إطلاق النار لخصنا قوة الحكومة الأفغانية ورغبة الشعب في حل سلمي للصراع الأفغاني.

ويأتي هذا القرار من قبل الرئيس الأفغاني عقب إصدار فتوى تحرم من خلالها العمليات الانتحارية، وضرورة وقف إطلاق مع طالبان التي تريد إعادة الحكم الإسلامي بعد الإطاحة بها من الحكم عام 2001.

وكانت أعلى هيئة دينية في أفغانستان قد أصدرت فتوى تفيد بأن الهجمات الانتحارية حرام شرعًا، إذ أصدر المجلس، الذي يضم حوالي ألفي رجل دين وعالم وخبير في الدين والقانون، من مختلف البلاد، الفتوى في اجتماع صباح أمس الإثنين بـ"كابول"، إذ تعد هذه المرة الأولى التي يصدر فيها المجلس مثل هذه الفتوى.