رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
ما وراء الخبر
الإثنين 14/مايو/2018 - 01:32 م

لماذا فتحت أسرة مؤسس "حركة المجاهدين بالمغرب" ملف مقتله بفرنسا الآن؟

لماذا فتحت أسرة مؤسس
عمرو عبد المنعم
aman-dostor.org/10568

كشفت أسرة  مؤسس أول تنظيم مسلح في المغرب عبد العزيز النعمـــاني، عن تفاصيل جديدة لم تعرف من قبل عن تصفيته في فرنسا عام 1985، وطالبت الرأي العام والجهات الرسمية في الحكومتين الفرنسية والمغربية بالتدخل لوجود معلومات جديدة حول القضية. 


وأشارت الأسرة، فى بيانها، اليوم الإثنين، إلى أن السلطات الفرنسية منذ عقود لم تكشف عن هوية قاتل النعماني مؤسس "حركة شباب المجاهدين في المغرب"، والذي تمت تصفيته في فرنسا عام 1985، في ظروف غامضة لم تعرف حتى الآن، وأصبح مقتله من يومها لغزًا محيرًا، واختفت جثته والتزمت السلطات الفرنسية الصمت وفرضت تعتيمًا شاملًا على هذا التصفية فوق أراضيها.

وأثيرت عدة أسئلة حول تصفية أول مؤسس لتنظيم مسلح في المغرب، وهي: "كيف تمكن من مغادرة المغرب واللجوء إلى فرنسا؟، وهل لعب عبد الكريم الخطيب أحد مؤسسي التنظيمات الإسلامية في المغرب دوراً بالفعل في هذه العملية؟، وإذا كان الخطيب قد لعب دوراً فمن هي الجهة التي طلبت تعاونه معها ومن أعطاها الضوء الأخضر لذلك؟، ولماذا لم يطالب المغرب فرنسا بتسليمه إذا كان مطلوبا في ملف اغتيال اليساري عمر بنجلون عام 1985؟، وهل تم توظيف النعماني من طرف فرنسا ضد المغرب في بداية الثمانينات مع وصول الاشتراكيين الفرنسيين إلى السلطة؟، ومن هو صاحب المصلحة فى تصفيته؟، وهل وراء عملية انشقاقة عن تنظميه الأساسي ليؤسس تنظيما آخر دور في اغتياله؟".

الألغاز في قضية "عبد العزيز النعماني" كثيرة، معظمها تتعلق بتأسيسه للتنظيم السري العسكري في بداية السبعينيات، يعني قبل اغتيال عمر بنجلون، إذ تشير أصابع الاتهام كما تقول حركة الشبيبة الإسلامية في المغرب نفسها في بياناتهاعن تصفية النعماني، أنه لم يكن للنعماني أية علاقة بها ولم ينضم إليها أبدا؟، هذه الإشكاليات تطرح واحدة من فرضيتين: "إما أن حركة النعماني وتنظيمه السري كان بمثابة الجناح المسلح لحركة الشبيبة ومن ثم تنكر الحركة نسبته لها وخاصة بعد عملية التصفية، وهي بالتالي التي نفذت عملية اغتيال بنجلون، وهنا تكون مسؤولية الشبيبة عن العملية ثابتة، وإما أن تكون حركة النعماني قد انشقت عن جماعة الشبيبة ومؤسسها عبد الكريم مطيع وقامت بتنفيذ العملية التي ألصقت بالشبيبة. 

لماذا فتحت أسرة مؤسس

والمعروف بحسب مصادر مغربية أن مجلة "السرايا" التي أسسها النعماني في فرنسا كانت تنشر مقالات تهاجم حركة الشبيبة ومؤسسها عبد الكريم مطيع، وهذا يعني أن الأمر كان يتعلق بانشقاق وليس بتنظيم مواز سري داخله، لأنه لا يمكن للنعماني أن يصدر مجلة يهاجم فيها "شيخه" إذا لم يكن قد انفصل عنه أو وضع نفسه بديلا عنه وهو في الغالب ما حدث.


يقدم الباحث المغربي في الإسلام السياسي محمد ضريف الرواية نفسها، لكن مع اختلاف في التفاصيل، يقول: “في سنة 1984 اختفى النعماني، هناك من يقول أن المخابرات المغربية بتنسيق مع نظيرتها الفرنسية قامت بتصفية النعماني في فرنسا، وهناك رواية ثانية تقول إن الفرنسيين لن يسمحوا باغتيال النعماني على أراضيهم، وبالتالي كان اغتيال النعماني أشبه باغتيال المهدي بنبركة الذي اختفى في 29 أكتوبر 1965 في مدينة "فونتني لو فيكونت" شمال فرنسا وكان من السياسيين المغاربة، وأكبر معارض اشتراكي للملك الحسن الثاني وزعيم حركة العالم الثالث والوحدة الأفريقية لكن الأهم أنه مع نهاية سنة 1984 لم يعد للنعماني أي أثر، واختفى عن الأنظار بنفس الطريقة، وانتهى الحديث عن ما يسمى بـ " حركة المجاهدين بالمغرب".

قضية عبد العزيز النعماني هي واحدة من الألغاز الكبرى في تاريخ المغرب المعاصر، والتي يمكن تسميتها بالملفات الأمنية السياسية التائهة، مثلها مثل قضية اختطاف واغتيال المهدي بن بركة نفسه، وخاصة مع صمت كثير من الجماعات الإسلامية المغربية عنه، وغيرها من الألغاز التي حصلت في حقبة "سنوات الرصاص". 

فهل تفجر أسرة عبد العزيز النعماني حقائق جديدة حول مقتله وتصفيته، وخاصة بعد أن أشار شقيقه عبد الحق النعماني فى بيان 13 مايو 2018 نيابة عن الأسرة، بأن قاتله معروف وإن من ذروة المأساة أن يكون للقاتل الذي ظل حرًا طليقًا ومعه شركاؤه، قبر يثوي فيه بعد رحيله..؟! في حين يظل القتيل عبد العزيز النعماني بلا قبر أو مصير معلوم..وهو ما اعتبره بلاغ للرأي العام المغربي والعربي والدولي من عائلة النعماني... يوجهه للجميع... للاضطلاع بدورهم في كشف الحقيقة التي لن تظل غائبة إلى الأبد.. وهو ما سوف تكشف عنه الأيام القليلة القادمة، فهل تورطت التنظيمات الإرهابية في المغرب في تصفية بعضها البعض؟. 

لماذا فتحت أسرة مؤسس "حركة المجاهدين بالمغرب" ملف مقتله بفرنسا الآن؟

لماذا فتحت أسرة مؤسس "حركة المجاهدين بالمغرب" ملف مقتله بفرنسا الآن؟

لماذا فتحت أسرة مؤسس "حركة المجاهدين بالمغرب" ملف مقتله بفرنسا الآن؟