رئيس مجلس التحرير
د. محمد الباز
تقارير وتحقيقات
الثلاثاء 07/نوفمبر/2017 - 11:01 ص

صوفية الجزائر: عدم انتخاب «بوتفليقة» لولاية جديدة «حرام شرعًا»

صوفية الجزائر: عدم
aman-dostor.org/1021

أعلنت الطرق الصوفية بدولة الجزائر، اليوم الثلاثاء مبايعتها الرئيس الجزائري «عبدالعزيز بوتفليقة» لولاية خامسة، مشيرة إلى أن انتخاب غيره «حرام شرعا»، خاصة أن بوتفليقة من الشخصيات الحكيمة التى حكمت الدولة الجزائرية، ودافعت عن ترابها الوطني. فى السياق ذاته دعت المنظمة الوطنية للزوايا الصوفية فى الجزائر الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة إلى الترشح لولاية رئاسية خامسة فى 2019، مؤكدة أنها تساند بوتفليقة منذ سنة 1999، وأنها ستقف إلى جانبه فى الانتخابات الرئاسية المقبلة، لأن التفكير فى غيره لتولي رئاسة البلاد «حرام شرعا». وقال عبدالقادر ياسين، رئيس المنظمة الصوفية للزوايا الجزائرية، فى تصريحات صحفية: إنه لا يخشى تراجع نسبة المشاركة فى الانتخابات المحلية، التي من المقرر إجراؤها فى الـ 23 من نوفمبر الثاني الحالي، مشددا على أن الزوايا لم تقدم توجيهات بخصوص تلك الانتخابات، وأن المنتسبين إلى الزوايا من الناخبين عليهم أن يختاروا بين المرشحين الأنسب لتسيير شئونهم وتمثيلهم فى المجالس المحلية، موضحا أن الزوايا الصوفية لا تقحم نفسها فى صراع سياسي أو حزبي. وأضاف ياسين «أن المنظمة الصوفية التي يقودها تحضر لإنشاء فصيل سياسي لدعم الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة وبرنامجه، وأن الاتصالات جارية مع عدة أطراف من أجل تأسيس هذا الفصيل، الذي سيضم إضافة إلى الزوايا الصوفية، مثقفين وأحزابا سياسية وجمعيات ومنظمات، وكل الذين يؤيدون ويدعمون الرئيس بوتفليقة وبرنامجه. وأوضح: أن الزوايا الطرقية الصوفية كانت ولاتزال تدعم الرئيس بوتفليقة، منذ وصوله إلى الرئاسة سنة 1999، وأنها كانت من الأوائل الذين طالبوا بترشحه إلى ولاية رئاسية رابعة سنة 2014، ولاتزال تراه قادرا على مواصلة الحكم، ولذلك تدعوه إلى الترشح لولاية خامسة فى 2019، مشددا على أن التفكير فى شخص آخر لتولي الرئاسة «حرام»، لأن الزوايا مرتبطة بعقد أخلاقي مع الرئيس بوتفليقة، ولا يمكنها أن تخونه أو تتراجع عنه. وعن الوضع الصحي للرئيس بوتفليقة، وما إذا كان يمنعه من أداء مهامه بشكل طبيعي، وبالتالي الترشح لولاية رئاسية جديدة، اعتبر ياسين أن الذين يشككون فى قدرات الرئيس الصحية هم أشخاص لا شغل لهم، فى حين أن الجميع رأى كيف أن الرئيس يقوم بمهامه بشكل عادي،، بدليل أنه مارس عدة نشاطات فى الاحتفالات بذكرى اندلاع الثورة الأربعاء الماضي، كما أنه يستقبل الضيوف الأجانب ويتابع تسيير شئون البلاد.